الخرجات الاعلامية لعبد الرحيم بوعيدة تزعج قيادة حزب الحمامة

الخرجات الاعلامية لعبد الرحيم بوعيدة تزعج قيادة حزب الحمامة
بقلم / محمد صالح اكليم 13 أكتوبر 2020

يبدو ان الخرجات الإعلامية والتدوينات على مواقع التواصل الاجتماعي، التي دأب الدكتور عبد الرحيم بوعيدة، الرئيس السابق لجهة كلميم واد نون، والناطق الرسمي باسم الحركة التصحيحية بحزب التجمع الوطني للأحرار على اطلاقها منذ مدة وبشكل مسترسل ـ والتي تماهت معها مجموعة من المثقفين والسياسيين وفعاليات المجتمع المدني، وشرائح مختلفة من الشارع الوادنوني، وبباقي التراب الوطني ـ اقلقت راحة زعيم الحزب عزيز اخنوش، وأضحت تشكل كابوسا مرعبا يسهد لياليه.
 اخنوش الذي قاد قوافل من قيادة حزبه، قطع معها مئات الكيلومترات عبر طول وعرض الخريطة الوطنية للمملكة، لترؤس مائة لقاء جماهيري، حشد لها آلاف المواطنين، بهدف تلميع صورة حزب الحمامة في افق استقطاب الناخبين للتصويت لصالحه خلال الاستحقاقات اللتشريعية والجماعية المزمع تنظيمها صيف العام القادم، بات ـ اخنوش ـ امام فوهة مدفعية ثقيلة لأستاذ جامعي متمكن من الياته التواصلية، بتجربة سياسية قصيرة لكنها مليئة بمطبات وعراقيل نمت مداركه واستخلص منها الدروس والعبر.
 اخنوش الذي القى مؤخرا خطبة عصماء في احدى المناسبات الحزبية لتجميل صورة الحزب التي طالها الكلف بحكم الحصيلة الهزيلة من مشاركته في تدبير الشأن العام ضمن الائتلاف الحكومي الحالي الذي يقوده العثماني زعيم العدالة والتنمية، وجد نفسه محرجا امام الخرجات الإنتقادية اللاذعة لعبد الرحيم بوعيدة حول طرق تدبير شؤون الحزب، واعتبرها خطرا محدقا بمكانته في الساحة السياسية، مما قد يعصف بكل المجهودات المبذولة والأموال الطائلة التي صرفت بكرم حاتمي لإزالة الكلف عن وجه  تنظيمه السياسي.
عبد الرحيم بوعيدة الذي التحق منذ امد قريب بحزب احمد عصمان، وترأس بلونه السياسي مجلس جهة كلميم واد نون، قبل ان تعصف به ريح عاتية نفخت فيها خلافاته الكبيرة وصراعاته المريرة مع قطب المعارضة بنفس المجلس الاتحادي عبد الوهاب بلفقيه، دون ان يجد السند المطلوب من قيادة الحزب التي اصبحت ترى فيه "مناضلا" مشاكسا يجب التخلص منه، إلا ان الموقع الحالي لبوعيدة ضمن المجموعة التصحيحية الذي نصبته ناطقا رسميا باسمها قد يكثر اللغط على اخنوش ومكتبه ويقوض صورتهم في عيون مناضلي الحزب قبل باقي عامة الشعب. 
لهذه الاسباب وغيرها تستعجل قيادة حزب التجمع الوطني للأحرار ابعاد بوعيدة عن التنظيم، واجتثاث اسمه من لوائح مناضليه، فاختارت استهلال ذلك بعرضه على اللجنة الجهوية للتأديب والتحكيم لجهة كلميم واد نون، التي توصل منها المعني بالأمر باستدعاء للمثول امامها يوم ثاني نونبر القادم .
ويستشف من السرعة الكبيرة التي تم بها تحرير وتسليم استدعاء بوعيدة للمثول امام اللجنة المذكورة "حررت في كلميم يوم امس الاثنين 12 اكتوبر الجاري، وتم تسليمها عن طريق مفوض قضائي بمراكش اليوم الثلاثاء " والمسافة الفاصلة بين المدينتين ، ـ يستشف منهاـ ان اشياء تحاك في الخفاء للتخلص تنظيميا من عضو تجمعي مزعج .    
قضية الدكتور عبد الرحيم بوعيدة التي احيلت من القيادة المركزية على اللجنة الجهوية للتأديب والتحكيم لجهة كلميم واد نون قصد الاستماع الى اقواله في المنسوب اليه، تعد مرحلة اولية وأساسية يتوخى منها اخنوش ايجاد صيغ مثلى لإبعاده عن الحزب،استند فيها موقعها محمد حمدان بصفته نائب رئيس اللجنةـ تتوفر سكوبريس على نسخة منها ـ على مقتضيات المادة 31 من النظام الاساسي للحزب. وهو الشيء الذي يرى فيه المهتمون بالشأن السياسي جهويا ووطنيا دعاية مجانية لأستاذ القانون بجامعة القاضي عياض والناطق الرسمي للحركة التصحيحية ستمكنه من ترسيخ مكانته السياسية وتضاعف من شعبيته بالشارع الواد نوني الذي سيرى فيه الشخص القادر على مواجهة لوبيات الانتخابات بالجهة، بحكم تكوينه الاكاديمي وموقفه التابث الذي لم تستطع الرياح العاصفة زعزعته رغم قوة ضربات الخصوم المثقلين بالدهاء  والمكر السياسين، والمدعمين بعلاقات متشعبة مركزيا وعلى اعلى المستويات في دواليب الدولة. 

 



تعليقات الزوّار

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي سكوبريس

اترك تعليقا

إقرأ أيضا

الأكثر قراءة

إشهار

src="https://pagead2.googlesyndication.com/pagead/js/adsbygoogle.js">