مساءلة وزير الداخلية حول غياب حرف تيفيناغ عن البطاقة الوطنية للتعريف الجديدة

مساءلة وزير الداخلية حول غياب حرف تيفيناغ عن البطاقة الوطنية للتعريف الجديدة
سكوبريس/ محمد صالح اكليم 09 أكتوبر 2019

عبر محمد ابودرار رئيس فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس النواب و النائب البرلماني عن دائرة سيدي ايفني عن امتعاضه الشديد من غياب حرف تيفيناغ من الصور النموذجية للبطاقة الوطنية للتعريف الجديدة التي تم تداولها، مؤخرا، نقلا عن المديرية العامة للأمن الوطني عبر مجموعة من المنابر الإعلامية.
وأورد ابودرار في تدوينة نشرها على حسابه الخاص بموقع التواصل الاجتماعي "الفايسبوك" انه تفاجأ بصور للبطاقة الوطنية للتعريف الجديدة التي تتهيأ إدارة الأمن الوطني لاعتمادها، بداية من السنة القادمة، مكتوبة باللغتين العربية والفرنسية، فيما تم تغييب الأمازيغية بعد أن مر قانون تنزيلها عبر مارطون طويل، قبل أن تتم المصادقة  عليها بالمؤسسة التشريعية. 
وأضاف رئيس فريق البام بمجلس النواب، في تدوينته الفايسبوكية، انه يمكن التماس الأعذار لبعض الإدارات في طريقة تحريرها لبعض الوثائق، لكن البطاقة الوطنية ليست مجرد وثيقة عادية، بل تعد احد رموز الهوية الوطنية، وهي الوثيقة الوحيدة التي لا تفارق جيوب المواطنين.
وفي ذات السياق وجه محمد ابودرار سؤالا كتابيا إلى وزير الداخلية، حول طمس استعمال الأمازيغية في النموذج الجديد للبطاقة الوطنية للتعريف، الأمر الذي يخالف "مقتضيات المادة 21 من القانون التنظيمي رقم 26.16 المتعلق بتحديد مراحل تفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية وكيفيات إدماجها في مجال التعليم وفي مجالات الحياة العامة ذات الأولوية"، متساءلا حول الإجراءات والتدابير المتخذة لإصدار هذه الوثيقة بما يطابق مقتضيات القانون التنظيمي رقم 26.16، وعن التدابير التي قامت بها الوزارة فيما يخص استعمال الأمازيغية في سائر الإدارات والمرافق العمومية التابعة لوزارة الداخلية، بما فيها الجماعات الترابية.

 



تعليقات الزوّار

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي سكوبريس

اترك تعليقا

إقرأ أيضا

الأكثر قراءة

إشهار