مجلس جهة كلميم واد نون يصادق بالأغلبية على مشروع ميزانيتي سنتي 2019 و 2020

مجلس جهة كلميم واد نون يصادق بالأغلبية على مشروع ميزانيتي سنتي 2019 و 2020
سكوبريس/ محمد صالح اكليم 07 أكتوبر 2019

بعد قرابة سنتين من البلوكاج، صادق مجلس جهة كلميم واد نون، خلال دورته العادية لشهر أكتوبر المنعقدة، اليوم الاثنين 9  أكتوبر الجاري، بمقر الجهة بمدينة كلميم، ـ صادق ـ   بالأغلبية على  مشروع ميزانيتي 2019 و 2020 "29 عضوا و امتناع 5 أعضاء عن التصويت."
وقالت السيدة امباركة بوعيدة رئيسة جهة كلميم وادنون أن الميزانية المعروضة على انظار مكونات مجلس جهة كلميم واد نون، عرفت تعديلات همت برمجة أكثر من 90 في المائة منها للاستثمار فيما 10 في المائة المتبقية خصصت للتسيير، مع إعطاء الأولوية للمشاريع الملكية، ووفاء من الجهة بالتزاماتها نحو كل الشركاء، مضيفة انه تم تخصيص 40 في المائة لتقليص الفوارق الاجتماعية من أجل تحقيق التوازن المجالي ومعالجة الاختلالات التي يعاني منها العالم القروي.
وخلال مناقشة مشروع ميزانية 2019 المبرمجة في جدول اعمال هذه الدورة التي حضر اشغالها 34 عضوا من أصل 39 المشكلة للمجلس، وعمال اقاليم سيدي ايفني ، طانطان واسا الزاك ، أثارت نقطة تجديد اسطول السيارات التي رصد لها غلاف مالي بقيمة 6 ملايين و300 ألف درهم نقاشا حادا بين أعضاء الجهة خصوصا أعضاء المعارضة الذين اعتبروا ذلك امرا مبالغ  فيه وغير معقلن ويتعارض كليا مع سياسة ترشيد النفقات، سيما وان تبعات ومصاريف استهلاك السيارات من ووقود، اواجبات التامين والصيانو وقطع الغيار سيضيف عبئا إضافيا على ميزانية المجلس، وكان بالأحرى تقليص قيمة المبلغ، مع الزيادة في دعم الجمعيات، معتبرين الغلاف المرصود لهذه الاخيرة ضئيل جدا ولا يرقى إلى التطلعات، نظرا للدور التي يلعبه المجتمع المدني في الحياة العامة و في تاطير المواطنين.
هذا، وفي معرض كلمته، أوضح والي الجهة السيد محمد الناجم  أبهاي انه رغم البلوكاج الذي عرفته الجهة لمدة تزيد عن السنة فان اللجنة المكلفة بتدبير اشغال المجلس قد واصلت متابعة كل المشاريع المبرمجة، من بينها المشروع التنموي الذي تم التوقيع عليه في حضرة الملك محمد السادس، سنة 2016 بمدينة الداخلة، وان الجهة اوفت بالتزاماتها المالية إزاء الشركاء، حيت أدت ما بذمتها فيما يخص انجاز المحور الطرقي للطريق السريع الرابط بين جهة سوس ماسة وجهة العيون الساقية الحمراء، فضلا بداية الأشغال بالمركز الإستشفائي الجهوي بكلميم، فيما المركز الإستشفائي الاقليمي لسيدي ايفني في طور الانجاز.   
للإشارة، فان دورة أكتوبر تعتبر اعادة لانطلاق نشاط المجلس الجهوي بعد فترة الجمود التي عرفها، والتي انتهت باستقالة عبد الرحيم بوعيدة من منصب الرئيس، وتعويضه بمكتب جديد تترأسه امباركة بوعيدة من حزب التجمع الوطني للأحرار، ويجمع ائتلافا مشكلا من مختلف مكونات المجلس، باستثناء الأعضاء المحسوبين على حزب العدالة والتنمية ، الذين اصبحوا يتموقعون في صف المعارضة.
 



تعليقات الزوّار

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي سكوبريس

اترك تعليقا

إقرأ أيضا

الأكثر قراءة

إشهار