الحاجب / بائع متجول يضرم النار في جسده على الطريقة البوعزيزية

الحاجب / بائع متجول يضرم النار في جسده على الطريقة البوعزيزية
محمد صالح اكليم 24 يناير 2020

أقدم بائع متجول، امس الخميس 23 يناير الجاري، بمدينة الحاجب، على إضرام النار في جسده باستعمال البنزين،على الطريقة البوعزيزيه، بالساحة العمومية بوسط المدينة، قبل أن يتدخل أحد المارة ليلقي به في النافورة القريبة لاخماد النيران المشتعلة.
و افادت مصادر محلية، أن السلطات المحلية حجزت مجموعة من العربات  في إطار حملة لتحرير الملك العام ، بزنقة الجزارة بحي أقشمير بالمدينة ، من بينها عربة المعني بالأمر ، الذي ظل يتردد على مقر المقاطعة لاسترجاع عربته المحجوزة، وتمكن اول أمس الأربعاء من الحصول على أمر الإفراج عليها من المحجز بتاشير من طرف قائد المقاطعة، مضيفة، أن البائع المتجول عاد، امس الخميس، في حالة هستيرية إلى مقر المقاطعة وأخبر قائد المقاطعة بأن عربته غير موجودة بالمحجز، ليتدخل هذا الاخير و يطمئنه بأن عربته موجودة بالمحجز منذ إيداعها هناك وهي رهن إشارته لاسترجاعها، لكن المعني بالأمر ذهب مباشرة إلى مكان الحادث وأضرم النار في جسده.
وأضافت نفس المصادر، أن شقيق البائع المتجول حل إلى عين المكان  حاول بدوره إضرام النار في جسده في الساحة العمومية الفاصلة بين مقري المقاطعة ومقر جماعة الحاجب، لكن محاولته باءت بالفشل بعد تدخل السكان، ليتدخل افراد من الشرطة لثنيه عن فعله، وإيقافه من أجل متابعته قضائيا بتهمة محاولة الإنتحار حيث استمع إليه في محضر قضائي وتقديمه الى النيابة العامة التي قررت متابعته في حالة سراح قبل تقديمه إلى العدالة بمكناس.
هذا، وتؤكد مصادر متطابقة ان المعني بالأمر سبق له أن استفاد  منذ ستة اشهر من دكان لمزاولة نشاطه إلى جانب مجموعة من زملائه بسوق القرب (السلام) ، ضمن مشروع إعادة تأهيل وإيواء الباعة الجائلين، و ذلك في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، كما أن إسمه يتواجد ضمن لائحة المستفيدين من عملية إدماج السجناء بتمويل مشاريع لهم في إطار اتفاقية الشراكة بين مؤسسة محمد السادس لإعادة إدماج السجناء والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية.
الى ذلك، وفور اشعارهم بإضرام البائع المتجول للنار في جسده،  حل عامل إقليم الحاجب بعين المكان مرفوقا بممثلي السلطات المحلية ومختلف الاجهزة الامنية، حيث  قام افراد  الوقاية المدنية بنقل المعني بالأمر إلى  قسم المستعجلات بالمركز الاستشفائي  ولي العهد مولاي الحسن لتقلي العلاجات الضرورية ، وصنف  الفريق الطبي المعالج الحروق التي اصيب بها من الدرجة الأولى، ويتم تحويله الى المركز الاستشفى محمد الخامس بمكناس، لتلقي العلاجات الضرورية بالقسم المختص بالحروق.

 



تعليقات الزوّار

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي سكوبريس

اترك تعليقا

إقرأ أيضا

الأكثر قراءة

إشهار

src="https://pagead2.googlesyndication.com/pagead/js/adsbygoogle.js">